الاثنين، 21 يوليو 2014

نشاط ثقافي : التصنيف


بشكل عام تندرج أنشطة منتسوري تحت 5 أركان:


  1. ركن الحياة العملية
  2. ركن الأنشطة الحسية
  3. ركن الحساب
  4. ركن اللغة
  5. ركن الثقافة

النشاط الثقافي:

تختلف طريقة تقديم أنشطة الثقافة عن أنشطة الحياة العملية. عند تقديمنا هذه الأخيرة نتجنب الكلام قدر الإمكان حتى يركز الطفل على دقة الحركات و ترتيب الخطوات. أما بالنسبة للأنشطة الثقافية فالتقديم عبارة عن أخد و رد بين المربي و الطفل، يعتمد على مدى وسع ثقافة المربي و على مدى فضول الطفل و اهتمامه بمعرفة المزيد.

عندما يسأل الطفل سؤالا لا نملك إجابته، نستطيع البحث سوية في قاموس و سيكون من الأفضل إن كان مصورا، أو نبحث معا على الأنترنت لإيجاد أجوبة صحيحة و مضبوطة.

لنشاط التصنيف نحتاج:

أسماء المجموعات التي سنصنف حسبها مع وضع صورة توضيحية بجانب الاسم.
 
   
 




الصور التي سنقوم بتصنيفها و يستحسن أن تتكون من 6 صور أو أكثر في كل مجموعة. كما يفضل أن تكون قياسات الصورة  14×14 سم.
 

 


لاشك أن الصور التي نختارها لابد أن تكون واضحة و جميلة و ذات ألوان جذابة. من المهم أيضا أن تكون صورا حقيقية لا رسومات تعبيرية.

لتغذية النشاط نقوم بتغيير الصور أو إضافة صور جديدة بين الفينة و الأخرى.

هذه الصور هي عبارة عن أداة تعليمية و سيتم استخدامها مرات عديدة، لدى للمحافظة عليها من الأجدر  أن نطبعها على ورق مقوى أو نلصقها عليه بعد الطباعة. أو نقوم بتغليفها إذا توفرت آلة التغليف البلاستيكي و هي الطريقة التي أستعملها شخصيا...

من الأساسي أن يكون النشاط ذا تصحيح ذاتي و ذلك من خلال وضع علامة خلف اسم المجموعة و وضع نفس العلامة خلف الصور التي تندرج تحتها. مما يتيح للطفل التعرف على أخطائه بنفسه فور انهائه النشاط.

 

 
 

عند التقديم نشرح للطفل ما سنقوم به، و نسأله مثلا:
ماذا ترى في الصورة؟
إلى أي مجموعة ينتمي هذا ..؟

في الصور التوضيحية أعلاه، قمنا بتصنيف خضر و فواكه وقس على ذلك أمثلة و مواضيع كثيرة فمثلا:

نستطيع تصنيف وسائل النقل البرية و الجوية و البحرية ..
الحيوانات حسب مكان عيشها: الغابة، المزرعة، السافانا، الصحراء ..
الحيوانات الليلية و النهارية..
وغيرها كثير

لا تنسوا أن الأطفال مهما صغر سنهم لابد أن توجد طريقة سهلة، واضحة، بسيطة و سلسة.. لإيصال المعلومة إليهم و جعلها ملموسة مهما كانت مجردة..


الأربعاء، 16 يوليو 2014

من وحي الأطفال


اتبعت ماريا منتسوري في تأسيسها لطريقتها التربوية منهج الباحث أكثر منه منهج المربي. تشبعت بالأفكار الوضعية لعصرها، و تأثرت بفلاسفة و علماء كبار أمثال "روسو"، "فروبل"، "بستالوزي"، "إيتارد"... و غيرهم. و جعلت من الملاحظة ركيزة أساسية في بناء فلسفتها، فكانت مجمل المبادئ التي قامت عليها بيداغوجيتها وليدة ملاحظتها الدقيقة للأطفال و خلفيتها العلمية و الفلسفية الواسعتين.

ولد أحد هذه المبادئ عندما لاحظت مساعِدة ماريا منتسوري أنها رغم أمرها للأطفال بالتزام أماكنهم إلا أنهم كانوا يتبعونها إلى الخزانة التي تضع فيها جميع الأدوات الخاصة بالأنشطة، و يراقبون عملية إعادة الأدوات و ترتيبها بعد كل نشاط بجدية. ما كان يتراءى للمربية على أنه مجرد عصيان لأوامرها، كانت ماريا منتسوري ترى فيه حاجة لإنجاز المهمة حتى النهاية، فتركت لهم حرية إعادة و ترتيب الأدوات بعد الانتهاء منها. استمتع الأطفال بذلك و كانوا حريصين جدا على إبقاء الفصل مرتبا. فيما بعد تبين لماريا منتسوري أن حب الأطفال للنظام ما هو إلا تعبير عن قانون عام "قانون المراحل الحساسة" . يتعلق الأمر هنا بالمرحلة الحساسة للنظام.

فصل منتسوري سنة ١٩٣١


ذات يوم، تأخرت المربية في القدوم للفصل و كانت قد نسيت إقفال الخزانة بالمفتاح في اليوم السابق. ففوجئت بالخزانة مفتوحة، و قد كان بعض الأطفال يتناولون منها أدوات، بينما كان آخرون قد التحقوا بأماكنهم و بدؤوا مزاولة أنشطتهم. غضبت المربية من الأطفال، اتهمتهم بالسرقة و أصرت على معاقبتهم. لكن ماريا منتسوري أدركت أن الأطفال يعرفون الأدوات كفاية ليستطيعوا الاختيار بأنفسهم و لم تكن لهم أدنى نية للسرقة. 
عقب هذه الحادثة، استبدلت ماريا منتسوري الخزانة الكبيرة بعدد من الخزائن الصغيرة حيث تم ترتيب الأدوات بشكل يتيح للأطفال اختيار ما يناسب حاجاتهم الداخلية. 
هكذا ولد أحد المبادئ الحيوية لطريقة منتسوري "حرية اختيار النشاط" و الذي أتاح لماريا معرفة ميولات الأطفال و حاجاتهم النفسية. 

هذان مثالان (و غيرهما كثير) يوضحان كيف استوحت ماريا منتسوري طريقتها التربوية من الأطفال. كيف تتبعت حاجاتهم و درست دوافعهم، و كم كانت نظراتها ثاقبة و ملاحظاتها قوية. لاشك في أن سر نجاح طريقة منتسوري و استمراريتها والسر وراء كونها لا تزال مواكبة لعصرنا هذا رغم مرور أزيد من قرن على إنشائها يعود إلى كونها "بيداغوجية علمية" -كما تحب ماريا أن تسميها- من خلالها تم اكتشاف الطفل كما لم يتم اكتشافه من قبل. 



الأربعاء، 9 يوليو 2014

سر الطفولة

دار أطفال ببرلين سنة ١٩٦١
في أول "دار أطفال" لها بروما 
"Casa dei bambini"، و بمجرد أن وفرت للأطفال أدوات مناسبة، و خاصة عندما تركت لهم حرية اختيار الأنشطة و سمحت لهم بمزاولتها في الوقت الذي يريدون و المدة التي يحددون. تفاجأت ماريا منتسوري بأن الأطفال الصغار  منذ عمر الثلاث سنوات، أبانوا على تركيز و انضباط ذاتي غير مسبوقين.
كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لها. حتى أنها قالت عنهم "الأطفال المعجزة". و أعلنت أنها اكتشفت بفضلهم شيئا لم يتم اكتشافه من قبل. اكتشفت "سر الطفولة".

"ظننت أنني مزارعة، انتقت بذورا جيدة و مُنِحت لها أرض خصبة لتزرعها بكل حرية. لكن الأمر لم يكن كذلك. لم أكد أقلب تربة هذه الأرض حتى وجدت ذهبا عوض البذور. كانت التربة تخبئ كنزا ثمينا. لم أكن المزارعة التي ظننت." ماريا منتسوري في كتابها "الطفل" 


الثلاثاء، 1 يوليو 2014

سكب الماء من إناء لآخر


العمر :

  • سنتان و نصف


الأدوات :
  • صينية تحتوي على إبريقين أحدهما فارغ و الآخر مليء بالماء ( من اﻷفضل أن نضيف ملون للماء..) و إسفنجة صغيرة.
  • مفرش طبق أو لبادة صحن من البلاستيك، قطعة ورق نشاف أو منشفة صغيرة.
  • مئزر.
     
     
التقديم : 
  • ندعو الطفل ليلبس مئزرا خاصا باﻷنشطة المائية.
     
     
    يمكننا صنع مئزر بمنشفة مثل الذي في الصورة 
  • ندعو الطفل لوضع المفرش البلاستيكي على الطاولة، ثم وضع المنشفة فوقه.
  • ندعو الطفل لوضع الصينية على الطاولة أعلى المفرش.
  • ندعو الطفل لإخراج الإبريق المملوء بالماء من الصينية و وضعه فوق المنشفة على يمينه (أو يساره إذا كان أعسر)، ثم الفارغ على يساره، على أن تكون فوهتا الإبريقين متقابلتين. 
  • ندعو الطفل لوضع الإسفنجة بين الإبريقين.
     
      
  • نسكب محتوى الإبريق المليء في الفارغ دون أن تتلامس فوهتاهما، و بينما لا يزال الإبريق في وضعية السكب نمسك الإسفنجة باليد الأخرى ونمسح بها الفوهة، لكي لا تسقط آخر قطرة على المنشفة.
     
    نستعمل الإسفنجة في النهاية لمسح القطرة الأخيرة
  • نبادل مكاني الإبريقين، ليصبح الإبريق المليء على يمين الطفل كما كان في البداية.
  • ندعو الطفل للقيام بنفس العملية، و ندعوه للإعادة.
  • يميل الأطفال في سن صغير إلى السكب في الاتجاهين معا، من اليمين إلى اليسار ثم العكس، و لا بأس في ذلك.

الأهداف المباشرة :
  • سكب الماء من إناء لآخر .

الأهداف الغير المباشرة :
  • التنسيق بين العين و حركة اليد.
  • الاستقلالية و الاعتماد على الذات.
  • تطوير القدرة على التركيز.
  • صقل حركة العضلات الصغيرة لليد و الأصابع.

اللغة :
  • لا يوجد.

نقاط الاهتمام :
  • الماء و لونه. 

ضابط الخطأ :
  • صوت اصطدام الإبريقين أثناء عملية السكب.
  • سكب الماء خارج الإبريق.

نشاط سابق :
  • سكب مواد جافة من إناء ﻵخر.
  • نقل مواد جافة بالملعقة.
  • نقل الكرات الزجاجية بملقط.

نشاط لاحق :
  • سكب الماء حتى خط معين.
  • سكب الماء في إنائين بشكل متساو.
  • نقل الماء من إناء ﻵخر بواسطة قطارة.