السبت، 31 أكتوبر 2015

توضيحات #1


  • عند صنع أي نشاط سواء كان منتسوري أو غيره، اصنعوه بحرص، نسقوا الألوان، اجعلوه بسيطا و واضحا إلى أبعد حد. قدموه بطريقة راقية و هادئة، اهتموا بالتفاصيل الصغيرة. 
  • إن كنتم ستقدمون للطفل حروفا لا تستطيعون طباعتها، على الأقل اكتبوها بخط واضح، بقلم جيد، و على قطعة ورق مقصوصة بشكل جميل.
  • النشاط فرصة لتربية الذوق أيضا، لتعلم "الإتيكيت" ، للتكلم بصوت خافت، لاحترام الأدوار...
  • ترتيب مراحل أي نشاط، حتى و إن كان نشاط تلوين أو نشاط لعب بالصلصال، هو إعداد للتفكير المنطقي و الرياضي. 
و أهم شيء، التعليم المبكر عموما و تعليم منتسوري خاصة، لا يهدف لتعليم درس معين، لاستعمال أدوات معينة، أو لاكتساب مهارة بعينها... لا يرمي إلى أن يتعلم الطفل الكتابة و القراءة في سن كذا، أو القيام بعمليات حسابية معقدة في سن كذا، أو حتى لإمساك القلم بطريقة صحيحة في سن كذا... بل يهدف ببساطة لتحبيب الطفل في التعلم و دفعه للتساؤل، لربطه بكل ما يحيط به، لتنمية حواسه، لزيادة تركيزه و بناء استقلاليته. لبناء شخص راق في تعامله و تفكيره، قادر على التأقلم، محب للطبيعة و يسعى للحفاظ عليها، يحترم الكبير و الصغير، يستطيع الاعتماد على نفسه و لا يتكل على غيره. و يعي جيدا أنه جزء صغير جدا من هذا الكون الكبير، لا يدور العالم حوله بل على العكس، فالعالم يدور جيدا من دونه.

الأحد، 25 أكتوبر 2015

نشاط اليوغا + بطاقات للتحميل

نشاط اليوغا، هو أحد الأنشطة التي شدت انتباهي كثيرا في فصول منتسوري، و ما أثار انتباهي أكثر هو إقبال الأطفال عليه بشكل كبير، فلا يكاد يفرغ منه طفل حتى يأخده طفل آخر.

يوغا الأطفال هي ببساطة شديدة، عبارة عن وضعيات مختلفة. من أجل تبسيطها للأطفال و تحبيبهم في ممارستها، يطلق عليها أسماء حيوانات مثل : وضعية الضفضدعة، أفعى الكوبرا، قط،... أو أشياء من الطبيعة كالشمس، الشجرة، الأرض...

تباع بطاقات خاصة بهذا النشاط، حيث كل بطاقة توضح وضعية معينة.
توضع البطاقات في سلة (أو ما شابه) و يرفق بها سجاد مريح، و غالبا ما يتم وضع النشاط قرب مرآة حائطية ليشاهد الطفل نفسه أثناء القيام بالحركات.
في بداية السنة الدراسية تقوم الموجهة بعرض النشاط على الأطفال في شكل جماعي، كما أنها بين الفينة و الأخرى، تستغل وقت التجمع الصباحي"circle time" لتؤدي معهم حركة أو اثنتين لتنشيطهم قبل بدء فترة العمل.

دون تردد، فكرت في ضم هذا النشاط لأنشطتنا الحركية في المنزل. في البداية، فكرت في شراء البطاقات، لكن شحنها إلى منزلي كان مكلفا. فارتأيت صنعها بنفسي.
بعد اختيار مجموعة من الوضعيات على الأنترنت، صممت بها بطاقات على الحاسوب. و بعد طباعتها، ألصقتها على ورق مقوى بألوان مختلفة ثم غلفتها حراريا.




اقتنيت سجادا خاصا بالحمام (chenille rug) و هو بديل جيد لسجاد اليوغا، لأنه مريح و لا ينزلق.
وضعت البطاقات في سلة، و أضفت أداة (جزء من لعبة) لتساعد في تثبيت البطاقات بشكل عمودي.




وضعت السلة على أحد الرفوف، و وضعت السجاد مع سجاد العمل.


عرضت النشاط على ابنتي، حيث قمنا بكل وضعية على حدة، مع إضفاء بعض التعليقات المسلية على كل وضعية و التركيز على التنفس بشكل صحيح. بعدها صار النشاط متاحا لها لتقوم به بنفسها وقت ما تشاء.
بعد 9 أشهر من صنعه، لا تزال تقوم بهذا النشاط بشكل دائم، دون ملل أو كلل. و في كل مرة يزيد إتقانها للحركات أكثر.

كلمة "يوغا" تحمل الكثير من الأبعاد و المعاني، لكن هذا النشاط و إن كان يحمل نفس الاسم، إلا أنه لا يتجاوز كونه عبارة عن حركات مختلفة خالية من أي بعد روحاني. تتيح للطفل فرصة لتنمية مهارات الحركية الكبرى و تفريغ طاقته بشكل هادئ دون الحاجة لمساحة كبيرة، و بشكل فردي و مستقل دون الحاجة لمساعدة شخص آخر، مما يجعل منه نشاطا "منتسوري" بامتياز.
فضلا عن كل ذلك، سيساعد هذا النشاط على تحسين انتباه الطفل و توازنه، و يساعده على الحفاظ على ليونته.
أنصحكم به بشدة فهو نشاط ممتع، مفيد و يستحق التجربة.

في هذا المقطع المتاح من كتاب yogamino ستجدون بعض الوضعيات و النصائح باللغة الفرنسية.

فيما يلي ترجمة للنصائح:
  • خلال كل وضعية، يقوم الطفل بالتنفس حسب عمره، فمثلا، إن كان في الرابعة، سيتنفس أربع مرات قبل أن ينهي الوضعية و يمر للموالية.
  • قدر استطاعته، على الطفل أن يتنفس من أنفه بانسيابية. ما يتيح تنفسا هادئا، و دخول كمية جيدة من الأكسجين، و دورة طاقية جيدة.
  • لا ينصح بأداء حركات اليوغا ببطن مملوء. انتظروا على الأقل 30 دقيقة بعد الوجبة
  • احرصوا على أن يكون لباس الطفل مريحا و فضفاضا، ليؤدي الحركات بحرية و ارتياح.
  • في حالة الشك، الإعاقة أو مشكلة جسدية أو عقلية، استشيروا طبيبا أو أستاذ يوغا.
لتحميل البطاقات، إليكم : الرابط

الأحد، 18 أكتوبر 2015

التقويم + بطاقات التقويم للتحميل

التقويم هو من التجهيزات الضرورية في الفصل، و نقطة انطلاق اليوم الدراسي. يتعرف من خلاله الطفل على تاريخ اليوم، الشهر، السنة، الفصل، ثم حالة الطقس و هو أيضا فرصة للتحدث حول أيام الأسبوع، و عدد الشهور و أسمائها، و تعاقب الفصول و عن الطقس و أحواله المختلفة. وعن المناسبات و تواريخها.
تختلف أشكال التقويم، فمنه:
  • اليومي: أي عبارة عن يوم واحد

مصدر الصورة

  • الأسبوعي: 7 أيام فقط

مصدر الصورة


  • الشهري: و هو الأكثر شيوعا



  • السنوي: في قاموس منتسوري يسمى هذا التقويم عمود الزمن،  باللغة الفرنسية "la poutre du temps"، عبارة عن شريط طويل ( من 5 إلى 7 أمتار) و هو ما يساعد الطفل على إدراك طول السنة مقارنة مع الفصل، و الشهر، و الأسبوع و اليوم بشكل واضح. يثبت على الحائط على مستوى نظر الطفل و يتم تحديد جميع المناسبات الاجتماعية أو العائلية... عليه، ثم يقوم الطفل يوميا بإلصاق اسم اليوم


أو وضع إشارة عليه إذا كانت الأيام مكتوبة أصلا على الشريط.
مصدر الصورة

للتقويم أشكال و تصاميم لا حصر لها، للاطلاع على بعضها:
http://www.livecrafteat.com/live/kids-homework-station/
http://mercimontessori.blogspot.ca/2015/04/structurer-le-temps-nos-outils.html


تقويمنا المنزلي:

قبل بداية عامنا الدراسي الحالي، قمت بصنع تقويم ليكون جزءا من مدرستنا المنزلية و محطتنا الصباحية الأولى، نتحدث خلالها عن اليوم وحالة الطقس، و مواضيع أخرى.

فيما يلي أشارككم تقويمنا و طريقة صنعه:
في البداية قصصت ورقا مقوى، أبيض، كبير الحجم ليناسب لوحة الفلين التي سأعلقه عليها، و حددت عليه مكانا لإلصاق:
الشهر، السنة، الفصل، الطقس، و أيام الأسبوع




بعد أن أتممت التصميم، قمت بتغليفه حراريا في إحدى المكتبات

ثم ألصقت قطع ڤيلكرو velcro على التقويم بهذا الشكل:




صممت البطاقات الخاصة بالتقويم على الحاسوب، و بعد طباعتها قمت بتغليفها حراريا و ألصقت عليها الجزء الآخر من قطع الڤيلكرو.

الشهر

السنة

الأيام


الفصول

الطقس




بعد إلصاق كل بطاقة في المكان المناسب يصبح التقويم على هذا الشكل




بحيث في كل صباح نضيف رقم اليوم، و نغير بطاقة الطقس.
أو نلصق جميع الأيام و نحدد اليوم بإلصاق إشارة (نجمة) نغير مكانها كل صباح. و هو ما تفضله طفلتي لأنها تريد أن ترى أيام الشهر كلها.






أثناء تصميم هذا التقويم، كان هدفي الأول أن يكون واضحا، و سهل الاستخدام، ولا يشتمل على تفاصيل كثيرة، بحيث من نظرة واحدة تستطيع طفلتي ذات الأربع سنوات قراءته. لكن لا شك أنه سيتطور من عام لآخر ليتماشى مع تطور استيعابها لمفهوم الوقت و الزمن.

في أول يوم علقت فيه التقويم على الحائط، تحدثنا عنه و عن كيفية قراءته و استخدامه. بعدها صار تغيير البطاقات مهمة ابنتي الصباحية، أما أنا فأساعدها على قراءته و على تحديد بعض التواريخ المهمة عليه.
أتمنى أن يعطيكم هذا التقويم أفكارا لصنع واحد خاص بكم.


لصنع مثل هذا التقويم، أشارككم فيما يلي البطاقات التي صممت له :


أما بطاقات الطقس فقد أخدت صورها من هذا الموقع و بالتالي لا أملك حق نشرها.


ملحوظة : بعد طباعة الصفحات، لجعل البطاقات عملية و للحفاظ عليها من التلف (من الأمتن للأقل متانة) إما :

  • نلصقها على ورق مقوى، نقص كل بطاقة على حدة ثم نقوم بتغليفها حراريا.
  • أو نقص البطاقات و نقوم بتغليفها حراريا.
  • أو نلصقها على ورق مقوى و نقص كل بطاقة على حدة.


الاثنين، 12 أكتوبر 2015

الدرس ثلاثي المراحل

هو أساس طريقة منتسوري التعليمية. بدونه لا يمكن تقديم أغلب الأنشطة، لذلك فإتقانه من طرف المعلم لا غنى عنه لتعليم الطفل بشكل دقيق.
في أنشطة الحياة العملية، لا نحتاج هذا الدرس لأن الطفل لا يتعلم أي كلمة. و لكن سواء في الأنشطة الحسية، اللغوية، الثقافية و أنشطة الحساب، فالدرس ثلاثي المراحل هو جزء لا يتجزؤ منها.


في البداية نختار 3 أشياء نريد من الطفل أن يتعلم تسميتها

المرحلة الأولى:

نقوم بعزل شيء واحد و نضعه أمامه، نشير إليه و نسميه بشكل واضح مرة أو مرتين. يكرر الطفل الاسم.
نزيله ثم نضع الشيء الثاني، نشير إليه و نسميه... ثم الشيء الثالث.
المهم في هذه المرحلة أن أعزل شيئا واحدا، أي أضع شيئا واحدا فقط أمام الطفل ثم أسميه بوضوح.

المرحلة الثانية:

أضع الأشياء الثلاثة على الطاولة أمام الطفل ثم أطلب منه التعرف عليها.
هذه المرحلة يجب أن تكون طويلة بشكل كافي ليتمكن الطفل من حفظ الأسماء، و ممتعة في الوقت ذاته.

المرحلة الثالثة:

أعزل شيئا واحدا على الطاولة أمام الطفل، ثم أطلب منه تسميته. ثم أعزل الشيء الثاني، فالثالث.
إذا نجح الطفل في تسمية الأشياء الثلاثة أسأله إن كان يريد تعلم المزيد من الأسماء، في هذه الحالة أترك شيئا من الدرس الأول و أضيف شيئين جديدين.
إذا أخطأ الطفل في المرحلة الثانية أو الثالثة أعيد الدرس من البداية.


مثال:

لنفترض أننا عرضنا على الطفل علبة الألوان الثانية.

بعد الانتهاء من عرض النشاط، نمر للدرس. سنطلب من الطفل أن يختار ثلاثة ألوان يريد معرفة اسمها.
و لنفترض أنه اختار : رمادي، بنفسجي و وردي

  • المرحلة الأولى:

أضع وردي على الطاولة، أشير إليه و أردد مرة أو مرتين بصوت واضح: "وردي". فيكرر الطفل الاسم ورائي.



أزيل الوردي ثم أضع البنفسجي... " بنفسجي"...




أزيل البنفسجي و أضع الرمادي... "رمادي"...





  • المرحلة الثانية:

أضع الألوان الثلاثة معا على الطاولة ثم نبدأ اللعبة:



أعطني " رمادي"
ضع يدك على "بنفسجي"
أرني "رمادي"
المس "وردي"
أشير إلى مكان ما على الطاولة، و أقول: ضع هنا "بنفسجي"
أين "وردي"
ضع أصبعك على "رمادي"
أمد يدي و أطلب: ضع في يدي "بنفسجي"
هل تعرف أين "وردي" ؟
...وهكذا

  • المرحلة الثالثة:

أزيل الألوان و أضع الرمادي أمامه: "ما هذا؟"



بعد أن أحصل على إجابة أزيله و أضع الوردي ثم أسأل "ماهذا؟"



ثم أزيله و أضع البنفسجي و أسأل " ماهذا؟"



إذا تمكن من التعرف على الألوان الثلاثة، أسأله إن كانت هناك ألوان أخرى يريد التعرف على أسمائها.
سأترك لونا من الدرس الأول و أضيف لونين جديدين. و هكذا... إلى أن يكتفي.


الدرس ثلاثي المراحل، طريقة ناجحة لتعليم مفردات جديدة، و تصلح لجميع الأعمار. جربوه مع أطفالكم الأكبر سنا، و لم لا فيما بينكم لتعلم كلمات جديدة بلغات أجنبية. 
أتمنى أن يكون الشرح واضحا، إن و جدتم صعوبة في تطبيق الدرس لا تترددوا في طلب المزيد من التوضيحات.